الصين تستغل دول جنوب أوروبا لتعويض خسائرها

بعد الرفض الأمريكي للاستثمارات الصينية، والقيود التي يفرضها الاتحاد الأوروبي عليها، رحبت دول جنوب أوروبا التي كانت قريبة من الإفلاس قبل عقد مضى، بالصين
تحرير:أحمد سليمان ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ١١:١٦ ص
خلال السنوات القليلة الماضية، تعرضت الاستثمارات الصينية حول العالم لضربات عدة، ففي الولايات المتحدة، فرضت الحكومة الأمريكية قيودا على عمل بعض الشركات الصينية في مجالات حساسة، وفي أوروبا، كانت الصين واستثماراتها محل تدقيق بالغ من الاتحاد الأوروبي، إلا أن عددا من دول جنوب أوروبا كانت أكثر ترحيبا بالصين، حيث تجاوزت الاستثمارات الصينية في الشركات الإسبانية والإيطالية والبرتغالية واليونانية، تلك الموجودة في الولايات المتحدة وبقية دول أوروبا خلال هذا العام.
وأشارت شبكة "بلومبرج" إلى أن سعي شركة "ثري جورجز" الصينية للاستيلاء على شركة "إي دي بي" البرتغالية، هو ما سلط الضوء على أنشطة الصين، إلا أنه كان هناك 23 صفقة واستثمارا ومشاريع مشتركة مقترحة في البلدان الأربع منذ بداية العام. وتأتي زيارة الرئيس الصيني شي جين بين، لإسبانيا والبرتغال غدا الأربعاء، في أول