«هربت بقميص النوم».. معركة العشيق والزوج بالوراق

الزوج عاد من عمله مبكرا فضبط زوجته في أحضان العشيق.. الزوجة تعرفت على عشيقها قبل الزواج من المتهم واستمرت علاقتهما بعد الزواج أثناء غياب شريك الحياة
تحرير:محمد رشدي ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٠٠ م
جثة -أرشيفية-
جثة -أرشيفية-
داخل حارة مسجد الرشيدي، المتفرع من شارع الترعة بمنطقة الوراق، وتحديدا بالعقار رقم 19، دارت واقعة شنيعة، إلاّ أنها بقدر فجاعتها، تثير التعاطف مع المتهم، وليس المجني عليه، كما هو المعتاد، بعد أن أقدم ترزي على قتل نجار، ضبطه بأحضان زوجته في شقته بالطابق الرابع بالعقار المشار إليه. التفاصيل الكاملة للواقعة يرويها «عم محمد»، جار المتهم قائلاً :«يوم الإثنين اللي فات الساعة 3 العصر، سمعت صوت تكسير ومشادات في شقة جاري مجدي، وهو عريس جديد متجوز من 4 شهور تقريبا، لكن احنا نعرف أهله من زمان.. ناس طيبين ومحترمين وأبوه اشتراله الشقة دي عشان يتجوز فيها».
ويضيف الجار «بعد ما طلعتله لاقيت باب الشقة موارب، ناديت على مجدي لاقيته قاعد على كنبه في الصالة وفيه جثة واحد غرقان في دمه مرمية على الأرض.. فأنا ذُهلت من اللي شوفته وفكرته في الأول حرامي ومجدي قتله.. لاقيت مجدي بيبصلي وعنيه كلها دموع وبيقوللي «ده عشيق مراتي.. رجعت من الشغل لاقيتها في حضنه