انقلاب العراق على إيران.. هل يهدم البيت الشيعي؟

رغم الخطوات التي يتخدها العراق ضد إيران يرى محللون أن تلك العلاقات الراسخة بين البلدين لن تتأثر بتلك الخطوات نظرا لوجود الكثير من الأبعاد التي تربط بين بغداد وطهران.
تحرير:وفاء بسيوني ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٨ م
يبدو أن النظام الإيراني أصبح شخصا غير مرغوب لدى بعض الأطياف في العراق، حيث بدأ الشعب العراقي يثور ضد التدخل الإيراني، بعد أن كان الصديق الذي لا يمكن الاستغناء عنه، إلا أن العراقيين قاموا بالانقلاب على هذا التدخل وعلى رموز تلك السلطة الغارقة في تبعيتها لإيران، كما اتخذت السلطات العراقية خطوات ضد حليفها. ونجد أن القوى السياسية العراقية تتابع أوضاع التظاهرات الإيرانية ضد النظام وسياسته الخارجية، التي أضعفت الاقتصاد الداخلي للبلاد وأنتجت غضبا دوليا هبط بقيمة عملتها المحلية إلى أسوأ مستوياتها.
وللمرة الأولى لا تبدو القوى العراقية الصديقة لإيران، واثقة من قدرة نظام الملالي على تجاوز تحديات المرحلة الراهنة، بعد إعادة العقوبات الأمريكية. تجميد المؤسسات  وفيما يعد استجابة للعقوبات الأمريكية، قام العراق في سابقة هي الأولى من نوعها بتجميد عدد من المؤسسات الإيرانية داخل أراضيه، فقد قررت السلطات