«استناه يصلي الفجر».. حكاية مقتل عجوز إمبابة

أمين شرطة مفصول ينهي حياة والده بإمبابة.. المجني عليه راح ضحية نجله المدمن.. القاتل حاول إخفاء جريمته والمباحث كشفت غموض الواقعة في 5 دقائق
تحرير:ياسر عبيد ٢٩ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٢:٣٠ م
محرر التحرير مع جيران الضحية
محرر التحرير مع جيران الضحية
بدم بارد، تجرد أمين شرطة مفصول من إنسانيته، بعدما سلبت المخدرات عقله، وجعلته لا يفرق بين عدو وحبيب، وأقبل على قتل والده المسن، عقب عودته من صلاة الفجر، انتظره حتى عاد يجر جسده النحيل إلى المنزل، ودعواته بالهداية لنجله، وانتهز فرصة نوم شقيقاته، وسد له طعنة نافذة، دون أن يهتز له جفن، وعلل المتهم سبب ارتكابه الجريمة، برفض والده إقراضه المال لشراء المخدرات.. مأساة عم "محمد موسى" صاحب الـ67 سنة، تسببت في حالة من الحزن بين جيرانه بمنطقة إمبابة، الذين أكدوا سوء سلوك نجله، الذي كان سببا في فصله من عمله.
صباح مختلف صباح السبت الماضي، استيقظ "عم محمد" لأداء صلاة الفجر وسط أهالي المنطقة، الجميع يشهد له بانتظامه في صلاة الجماعة، ابتسامته لا تفارق وجنتيه التي يستقبل بها الجميع. وعقب انتهاء الصلاة غادر المسجد رفقة جيرانه قاصدا منزله لأخذ قسط من الراحة إذ خلد إلى النوم، لكنه لم يدر بأنها ستكون النهاية. عقب