تحت أي سيناريو.. «البريكست» سيضر باقتصاد بريطانيا

توصلت بريطانيا إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول شروط خروجها من الكتلة، وتنتظر موافقة البرلمان عليه، وسط تقديرات رسمية تؤكد أن "البريكست" سيضر بريطانيا تحت أي سيناريو.
تحرير:أحمد سليمان ٢٩ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٠ ص
في وقت سابق من الشهر الجاري، أعلن الاتحاد الأوروبي موافقته على الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، حول خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي المقرر له التاسع والعشرون من مارس المقبل، الاتفاق في انتظار موافقة مجلس العموم البريطاني الذي سيصوت عليه في الثاني من ديسمبر المقبل، إلا أن العديد من التقديرات، أكدت أن خطة الحكومة البريطانية لمغادرة الاتحاد الأوروبي ستكون سيئة للاقتصاد، حيث نشرت الحكومة وبنك إنجلترا تقريرين أمس الأربعاء يوضحان التكاليف الاقتصادية المرتبطة بسيناريوهات "البريكست" المتوقعة.
وأشارت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إلى أن بريطانيا ستكون أسوأ حالا في ظل جميع السيناريوهات التي تدرسها الحكومة، حيث لم يقدِّر المسؤولون التأثير الدقيق للاتفاق الذي تفاوضت عليه "ماي" مع الاتحاد الأوروبي فقط، ولكن حتى في أفضل الحالات، سيعني ذلك ضعف الاقتصاد البريطاني. وقال فيليب هاموند رئيس الخزانة البريطاني