«كلام جرايد».. متذوق حشيش

كاتب صحفي ساخر، حاصل على الدكتوراه والزمالة في الأديان المقارنة، ومؤسس رابطة الكتاب الساخرين بنقابة الصحفيين، ومؤسس جائزة السعدني وطوغان للصحافة الساخرة.
٢٩ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٩ ص
مع تقنين أوضاع الحشيش في كندا ظهرت معها مهنة جديدة، وكما ذكرت صحيفة "أخبار اليوم" أن شركة كندية متخصصة في إنتاج الحشيش (يبدو أنه في التغليف والتعبئة وليس الزراعة فقط)، أعلنت الشركة عن حاجتها إلى 5 متذوقين محترفين مقابل 50 دولارا في الساعة، وحددت الشركة شرطين يجب توافرهما في المتقدمين للوظيفة، أولهما أن يكون قد تخطى 19 عاما، وأن يكون في وضع قانوني يسمح له بالعمل في كندا، أي يكون مهاجرا هجرة شرعية وأوراقه سليمة (ناقص يقولوا وغير مراقب من مباحث المخدرات)، إضافة إلى مهارته وخبرته في مجال تذوق "الصنف".. كانوا أشد إبداعا هؤلاء الكنديين حتى في الحرام.
الحشيش مخدر وقد لا يكون مغيبا للوعي، أي أنه يمنح الجسم خدرا خاصا ولذيذا يفقدك الإحساس بالوقت والمسافات، ويجعلك في نشوى وسمو روحاني وضحك متواصل أحيانا أو بلادة رائعة تفقد معها التفاعل مع المواقف المختلفة، ويجعلك غير هياب ويمنحك شجاعة مجانية من أشياء كنت تخاف منها قبل تعاطي "جوهر الحشيش المخدر"، كما يطلق