بعد شهرين من رفضه.. أين قانون التجارب السريرية الآن؟

الرئيس: مشروع القانون يتعلق بالحماية الدستورية وحرمة جسد الإنسان وحرية البحث العلمي.. وعضو لجنة التعديل: اللجنة لم تبدأ بعد عملها.. وزخاري: القانون كان مخيفا للباحثين
تحرير:مؤمن عبد اللاه ٢٩ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٣:١٥ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
على الرغم من مضى شهرين على رفض الرئيس عبدالفتاح السيسي، التصديق على مشروع قانون تنظيم البحوث الطبية والإكلينيكية المعروف إعلاميا بـ"التجارب السريرية"، فإن هناك حالة من الغموض الشديد تحيط بالمشروع، ومازال القانون حائرا بين البرلمان والحكومة، بعد أن أعلن الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، خلال أولى جلسات دور الانعقاد الرابع فى بداية شهر أكتوبر، إعادة الرئيس، لمشروع قانون تنظيم البحوث الطبية والإكلينيكية والمعروف إعلاميًا بـ"التجارب السريرية" إلى المجلس مرة أخرى.
وبرفض الرئيس اعتماد مشروع القانون تكون هذه هى المرة الأولى التى يرفض فيها رئيس الجمهورية قانونا مقدما من البرلمان منذ انعقاده، ويأتى رفض الرئيس للقانون بعد ما أثير حوله حالة كبيرة من الجدل، من قبل الخبراء والمهتمين بملف الصحة فى مصر.  الاعتراض حق دستوري وبموجب نص المادة 123 من الدستور يجوز لرئيس