ماذا يترتب على وقف التنسيق بين فلسطين وإسرائيل؟

السلطة الفلسطينية تعتقل المواطن المقدسي إياد عقل منذ 10 أكتوبر الماضي في مدينة رام الله، بتهمة تسريب عقارات للمستوطنين، وهو ما تسبب في وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل.
تحرير:أمير الشعار ٣٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٥١ م
لطالما هددت السلطة الفلسطينية بإيقاف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، حيث اعتاد محمود عباس استخدام هذه الورقة كوسيلة ضغط على حكومة بنيامين نتنياهو، لكن هذه المرة، كانت إسرائيل هي من بادرت بوقف التنسيق الأمني مع السلطة في المنطقة التي يطلق عليها اسم "غلاف القدس"، أي المنطقة الواقعة خلف جدار الفصل العنصري مباشرة، والمحيط بالقدس الشرقية، خاصة أن الخطوة الإسرائيلية جاءت بعدما اعتقلت قوات الأمن الفلسطينية شخصًا باع بيوتًا للمستوطنين في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.
قناة تلفزيون "كان" الإسرائيلية الحكومية، أفادت بأن التنسيق الأمني توقف قبل بضعة أسابيع، في أعقاب اعتقال أجهزة الأمن الفلسطينية المقدسي إياد عقل من سكان القدس الشرقية، لكنه يحمل الجنسية الإسرائيلية، بتهمة تسريب عقارات للمستوطنين في البلدة القديمة.وأوضحت القناة أن إسرائيل تمارس ضغوطًا كبيرة على السلطة