«اغتصاب ثم قتل».. جرائم بأمر «الشهوة الجنسية»

فشل في لمس أجزاء من جسدها فتخلص منها.. جثة داخل حمام مسجد تثير الذعر بين الأهالي.. اغتصاب داخل توك توك انتهي بجريمة قتل.. المباحث تنجح في كشف غموض تلك الوقائع
تحرير:ياسر عبيد ٣٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٠٢ م
ارشيفية
ارشيفية
تسود حالة من الغضب والاستياء في الشارع المصري عقب تعدد مشاهد الاغتصاب التي يليها جرائم قتل الضحايا، يلجأ الكثير من القائمين على الاغتصاب للتخلص من ضحاياهم خشية افتضاح أمرهم، وآخر تلك الجرائم العثور على جثة سائق توكتوك، مسجى على وجهه مقيد اليدين بقطعة قماش ملفوفة حول رقبته وبنطاله متدلٍ حتى الرقبة، وتوصلت جهود البحث والتحري للرائد طارق مدحت رئيس المباحث إلى أن وراء ارتكاب الواقعة عاطلا يدعى "هاني. ك"، 37 سنة، حيث شوهد بصحبة المجنى عليه في وقت معاصر لارتكاب الحادث، وأمكن ضبطه.
فشل في لمس أجزاء من جسدها فقتلها بدم بارد واقعة مؤسفة شهدتها محافظة المنوفية وخاصة قرية مصطاي، إذ تعدى شاب يدعى "حسان صابر" يبلغ من العمر 16 عامًا بالقتل على طفلة عقب فشله في التعدي عليها من خلال لمس أجزاء من جسدها إلا أنها صرخت فقام بتكميمها خوفا من افتضاح أمره وأحضر سكينا وطعنها عدة طعنات أودت بحياتها