إزالة «ملاعب الخماسي» المخالفة.. توفير البديل ضرورة

الحكومة تزيل ملاعب الكرة الخماسية لتعديها على الأراضي الزراعية.. نائب بلجنة الشباب والرياضة يطالب بتوفير البديل.. ومخاوف من توجه الشباب للمخدرات لغياب المراكز الرياضية
تحرير:بيتر مجدي ٠١ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٥١ م
"تجريف الأرض الزراعية والبناء عليها" واحدة من الآفات التي أصابت الدولة المصرية في العقود الخمسة الأخيرة، حيث تم بناء مدن كاملة بشكل عشوائي على أراض زراعية، وكانت ملاعب كرة القدم الخماسية، واحدة من المنشآت المختلفة التي تم التوسع في بنائها على الأراضي الزراعية في آخر 8 سنوات، عقب 25 يناير 2011، وقررت الحكومة هدم هذه الملاعب التي بنيت على أراض زراعية وهو ما أدى لانتقادات مختلفة بسبب هدم هذه الملاعب التي أصبحت جزء أساسيا في حياة الكثير من الأطفال والشباب المهتمين بممارسة كرة القدم، حيث أصبحت تمثل مساحة أكثر أمانا لممارسة اللعبة دون التعرض لإصابات.
ولأن كرة القدم تمثل الرياضة الأكثر شعبية في العالم كله وليس مصر فقط، فإن انتشار هذه الملاعب، نقل كثيرا من الأطفال والشباب من اللعب في الشوارع والساحات غير الممهدة، إلى هذه الملاعب التي تعد أكثر أمانا لممارسة لعبتهم المفضلة، وإذا كان البناء على الأراضي الزراعية جريمة لا يجب التهاون معها، فهل ستوفر وزارة