لإنقاذ المنتج المحلي.. صناع يطالبون بفرض رسوم جمركية

كلما ضاق الخناق على إحدى السلع المصنعة محليا يبدأ مصنعوها بسيل من المناشدات لفرض رسوم جمركية أو رسوم إغراق على الاستيراد من الخارج فى محاولة منهم للتعامل مع الأزمة
تحرير:أسماء فتحى ٠٢ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٣٠ ص
فرض الرسوم على المنتجات المستوردة من الخارج ربما يكون أحد الحلول المؤقتة للتعامل مع الركود، ولكن السؤال الأهم هل يمكنه إنهاء الركود وإحياء الصناعة مجددا أم أنه مجرد مسكن مؤقت لمنع تفاقم الأزمة، فالمصنعون دائما ما يطالبون بضرورة فرض الرسوم ومنع الاستيراد، وهو ما يطرح العديد من الأسئلة أهمها: "لماذا لا يستطيع المنتج المحلى المنافسة دون قيود للمنتج المستورد"، الكثير يؤكد أن هناك أصنافا رديئة أقل سعرا تدخل السوق إلا أن عدم القدرة على المنافسة وصل لمنتجات أكبر من لعب الأطفال، حيث يعانى مصنعو الحديد مؤخرا من عدم القدرة أيضا.
الغرف التجارية: تحجيم الاستيراد ليس حلا قال أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية، إن تحجيم الاستيراد من الخارج أو فرض رسوم حمائية لن يكون الحل الأكثر جدوى بالسوق المصري. وأضاف الوكيل فى تصريحات خاصة لـ"التحرير"، أن فتح باب التنافسية يصب فى مصلحة المواطن وأن هناك سلسلة من العوامل يمكنها أن تجتمع معا