احتجاجات السترات الصفراء.. الشعب VS الحكومة

وزير الداخلية الفرنسية: ندرس كل الإجراءات التي ستسمح لنا بفرض مزيد من الإجراءات لضمان الأمن.. ماكرون: لا يوجد سبب يبرر الهجوم على قوات الأمن
تحرير:فاطمة واصل ٠٢ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٧ ص
السترات الصفراء
السترات الصفراء
3 أسابيع مرت على بدء أول مظاهرة لحركة السترات الصفراء، إذ خرج 288 ألف شخص مرتدين سترات صفراء، احتجاجا على رفع سعر البنزين، وعلى طريقة الحكومة الاستعلائية في التعامل مع الشعب، وطالبوا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالاستقالة وهاجموا فشل الأحزاب والحكومة وتجاهلها مطالب الشعب، متهمين إياه بإهمال الفقراء، وذلك بعد أيام من اعترافه بأنه لم ينجح في مصالحة الشعب الفرنسي مع الزعماء، رافعين شعارات «وحدوا الشعب» وهتفوا ضد رموز الدولة من «الرئيس إلى الخفير»، ورفضوا كل الأطر المؤسسية، وقالوا: «نشعر أننا أقل من لا شيء».
هدوء حذرأعلنت السلطات الفرنسية عودة الهدوء الحذر إلى المناطق التي شهدت أعمال الشغب بشارع الشانزليزيه في قلب العاصمة باريس، وذكرت قناة (الحرة) الأمريكية، اليوم الأحد، أن الاحتقان الشعبي بلغ ذروته، أمس السبت، في باريس، حيث اشتبك المتظاهرون مع رجال الأمن وأضرموا النيران في المباني والسيارات قرب (قوس النصر)