زوربا.. تلك الموسيقى وهذا الراقص!!

كاتبة، ناقدة وباحثة سينمائية . شاركت في تأسيس صحيفة الأسبوع المصرية وكتبت في مجالات عدة بها وشغلت منصب رئيس قسم الفن ونائب رئيس التحرير.
٠٢ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٣٧ م
لنفترض الآن أن زوربا لم يرقص رقصته الشهيرة على شاطيء البحر في الفيلم الذي يحمل اسمه "زوربا اليوناني" (1964) سيناريو وإخراج مايكل كاكويانيس مقتبس عن رواية نيكوس كازانتزاكيس، من بطولة أنتوني كوين، إيرين باباس، آلان بيتس، فماذا سيحدث؟ لنفترض أن أحداث الفيلم لم تنته بالرقصة التي أصبحت واحدة من أيقونات السينما العالمية، وجمعت بين زوربا المحب للحياة، والكاتب المستغرق في الكتب والحائر بثروة والده الطائلة.
فهل الفيلم الحائز على أوسكار أفضل ممثلة مساعدة، أفضل ديكور، أفضل تصوير سينمائي، بالإضافة إلى ترشيحات أفضل فيلم، أحسن إخراج، أحسن سيناريو، أحسن ممثل لأنتوني كوين، كان سيخرج من حالته الآسرة، المدهشة، ليتبادل صفة "العادي" مع أفلام أخرى؟ هذا الافتراض ليس شريكاً في لعبة الاحتمالات، لأن النتيجة الأوقع هي
يبدو أن حادث ظهور النجمة المصرية سمراء النيل رانيا يوسف قد كشف ما بنا وما بداخلنا وما أصبحنا عليه بأكثر مما كشف من جسدها هي، فقد كشف أن بداخل كل منا فضوليا تافها أو داعشيا بامتياز، فقد يبدو أننا توحدنا معها واعتبرناها من ممتلكاتنا الخاصة وكأنها أختنا أو ابنتنا أو زوجتنا، فمارسنا عليها السيادة بل والسادية أيضا ممثلة في السيطرة والحق في التدخل في شئونها وأصبحنا بين عشية وضحاها حماة الفضيلة على السجادة الحمراء لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، والذي تهددت صفته الدولية أكثر من مرة وأعتقد أن آخرها هو ما فعلناه مع فستان رانيا، فلو كانت ممثلة عالمية ممن يحضرن أحيانا مهرجان القاهرة ما حدث ذلك كله ، ولا أبالغ في أن الجميع كان سيمتدح الفستان، ولكننا استكثرنا ذلك على رانيا، ذلك لأنها مصرية تحديدا، بل لا أبالغ إن قلت بأننا كنا سنمتدح الفستان، ولماذا نذهب بعيدا، ألم نتعامل ببساطة مع فساتين أو إن شئت الدقة "لا فساتين" هيفاء وهبي وقريباتها اللبنانيات مثل مايا دياب ونيكول سابا وغيرهن؟