السينما وذوو الاحتياجات الخاصة.. «الشيخ حسني» الأشهر

منذ عام 1992، قررت الأمم المتحدة تخصيص يوم الثالث من ديسمبر في كل عام، كيوم عالمي لذوي الاحتياجات الخاصة بهدف توعية دول العالم بحقوقهم، والتعريف بمعنى الإعاقة وأنواعها.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٠٠ م
السينما مرآة المجتمع، وهي من أكثر الوسائل تأثيرًا وانتشارًا، ولأن ذوي الاحتياجات الخاصة، فئة لا يمكن التغافل عنها في مجتمعاتنا، أدركت السينما ذلك مبكرًا، وقدّمت ذوي الإعاقة في أفلامها منذ سنواتها الأولى في مصر، عبّرت عنهم وحملت آمالهم وطموحاتهم، وكشفت عن معاناتهم وأسلوب معيشتهم والصعاب التي يواجهونها في التعامل مع البيئة المختلفة عنهم، وأظهرت السينما أنواعا مختلفة من الإعاقة، منها الحركية بفقدان القدرة على استخدام أحد الأطراف، أو فقدان إحدى الحواس، والإعاقة العقلية من تأخر في معدلات الذكاء، وغيرها.
توم وجيمي (2013) فيلم للمخرج أكرم فريد، ومن تأليف سامح سر الختم، ويرصد الفيلم حياة رجل معاق ذهنيًا يُجسده هاني رمزي، حيث إن عقله لا يتعدى عقل طفل في السابعة من عمره، بالرغم من أن جسده يبدو للجميع أنه ناضج، ولكن من يقترب منه يكتشف عكس ذلك تمامًا، تتعقد الأحداث كثيرًا ذهابًا وإيابًا في جو لا يخلو من الكوميديا