إنشاء أول بنك رقمي بمصر.. هل تختفي البنوك التقليدية؟

صراع شرس بين البنوك التقليدية ونظيرتها الرقمية، خاصة بعد استحواذ الرقمية على أعداد كبيرة من العملاء الجدد، بسبب انخفاض التكلفة وسعر الخدمة، وإتاحتها في كل وقت
تحرير:كريم ربيع ٠٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٤٣ م
أعلن بنك الإمارات دبي الوطني مصر، أنه يخوض مباحثات مع البنك المركزي، لتدشين أول بنك رقمي في مصر، تتم من خلاله جميع العمليات المصرفية باستخدام الهاتف المحمول عبر الإنترنت، على غرار بنك LIV الذي دشتنه المجموعة الأم في دبي. فما البنوك الرقمية؟ وما آلية عملها؟، وأي شريحة تستهدف؟، وهل النظام المصرفي المصري قادر على مواجهة كل التحديات الرقمية؟، ومراقبة جميع العمليات التي تتم وفق هذه التقنيات في كل بقعة في العالم لمواجهة شبح غسيل الأموال مجدية؟ أم ما زال أمامنا جهود في هذا الإطار؟.
مرحلة جديدة دخلها النشاط المصرفي، مع انتشار تأسيس البنوك الرقمية، التي تقدم كل خدماتها عبر الإنترنت والهواتف المحمولة الذكية. ويقول خبراء مصرفيون إن البنوك الرقمية ستكون تكاليف تشغيلها منخفضة جدا، تقدر أن تكون أرخص بحدود 30% بالمئة من تكاليف البنوك التقليدية. البنوك الرقمية هى مؤسسات بنكية تتيح لعملائها