منى برنس تثير الجدل من جديد بلقاء سفير إسرائيل

تحرير:بيتر مجدي ٠٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٣٨ م
منذ أن نشرت أول فيديو تظهر خلاله وهي ترقص، وأصبحت دكتورة منى برنس مدرسة اللغة الإنجليزية سابقا بكلية الآداب بجامعة قناة السويس، مصدرا لإثارة الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وتعود اليوم من جديد لإثارة هذا الجدل بعدما التقت «ديفيد جوفرين»، سفير إسرائيل بالقاهرة، ونشرت صورة هذا اللقاء، ظهر اليوم، الاثنين، وهو يحمل روايتها «أمريكا وجه القمر». وكانت جامعة قناة السويس قد عزلت برنس من التدريس في قسم اللغة الإنجليزية، بعد تحقيقات استمرت لمدة 14 شهرا، عقب ظهور فيديوهات تظهر خلالها ترقص، ونشرها لصور ترتدي خلالها ملابس البحر «البكيني».
وذكرت الجامعة في حيثيات عزل برنس أنه تم عزلها ليس بسبب فيديوهات الرقص وصور «البكيني» فقط، بل بسبب سفرها للخارج دون إذن وبسبب انقطاعها كثيرا عن العمل. وبدأت صورة برنس مع «جوفرين»، المنشورة، في إثارة الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حول هذا اللقاء، واعترض عليها البعض وسألها عن