عمر الخيام.. شاعر إيران الذي شدَت أم كلثوم برباعيته

رباعيات عمر الخيام هي إحدى أشهر الرباعيات الشعرية في التاريخ الإسلامي، رغم أنها كُتبت بالفارسية، حتى جاء الشاعر أحمد رامي وترجمها إلى العربية في عشرينيات القرن الماضي.
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٤ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٤٠ م
عمر الخيام
عمر الخيام
بينما يبدأ عصر الدولة السلجوقية في وسط آسيا (1037 – 1194م)، وتعُج الأمة الإسلامية بالمتغيرات، ولد غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام، الشهير بعمر الخيام، في 18 مايو 1048، في مدينة نيسابور التجارية الكبرى شمالي إيران، والده الطبيب الغني إبراهيم الخيامي، الذي وظّف لتعليم نجله عالم الرياضيات باهمانيارين مرزيان الميال للزرادشتية، وهي ديانة فارس القديمة، قدّم له تعليمًا شاملًا في العلوم والفلسفة والرياضيات، فيما قام الخواجي الأنباري بتدريسه علم الفلك، حتى صار رياضيًا وفلكيًا وشاعرًا ماهرًا، وشخصية عالمية شهيرة عرفها الأوروبيون قبل العرب.
في عام 1070، عندما كان في سن الـ22، نشر عمر الخيام واحدة من أعظم أعماله، وهي رسالة حول إظهار مشاكل الجبر والموازنة، وفيها أن المعادلة التكعيبية يمكن أن يكون لها أكثر من حل، وهو أول من اخترع طريقة حساب المثلثات، وقام السلطان ملك شاه بتمويل مشروعه من أجل إنشاء مرصدٍ فلكي لمراقبة السماء خلال 30 عامًا،