ترامب يوفد بومبيو في مهمة لحشد أوروبا ضد روسيا

تسعى الولايات المتحدة لحشد أوروبا على المستوى السياسي ضد انتهاك روسيا لاتفاقية المعاهدة النووية للصواريخ المتوسطة، والتي أعلن ترامب انسحابه منها في أكتوبر.
تحرير:محمود نبيل ٠٤ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٤ م
لا تزال الولايات المتحدة تفكر في استخدام كافة الوسائل والكروت المتاحة من أجل الضغط على روسيا لتعديل سلوكها وممارساتها في ملف معاهدة القوى النووية التي تم توقيعها بين البلدين خلال عام 1987، حتى بعد الانسحاب منها بشكل رسمي خلال أكتوبر الماضي. وعلى الرغم من انتقاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب روسيا بشكل فعلي على مستوى الالتزام ببنود الاتفاق التاريخي، ما أدى إلى الانسحاب بشكل رسمي من معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة، فإن ذلك لم يمنع الولايات المتحدة في التفكير بأساليب الضغط المختلفة على روسيا في هذا الصدد.
وحسب وكالة أنباء بلومبرج الأمريكية، يعتزم وزير الخارجية مايك بومبيو استغلال تجمع زعماء حلف شمال الأطلسي الناتو اليوم الثلاثاء، لزيادة الضغوط على روسيا، بسبب ما قالته الولايات المتحدة منذ فترة طويلة بشأن فشل موسكو في الامتثال لمعاهدة عام 1987 الخاصة بالأسلحة النووية. لماذا انسحب ترامب من معاهدة السلاح