«التوك توك رايح جاي».. متى تكتب الدولة فصله الأخير؟

الحكومة حائرة فى حل أزمة التوك توك.. ترخيص 222 ألفا من أصل أكثر من 428 ألف توك توك والحكومة تفشل في تحديد خطوط سير ومنعه على الطرق الرئيسية.. ونواب يطالبون بتقنين وضعه
تحرير:أمين طه ٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠٠ م
التوكتوك
التوكتوك
«أزمة التوك توك لا تنتهي».. أعاد قرار مجلس الوزراء الصادر منذ أيام بوقف إصدار تراخيص التوك توك الأزمة إلى نقطة الصفر، لأنه أصبح أمرا واقعيا يجب التعامل معه، والبحث عن حل له فى أغلب المحافظات، لأنه يزيد من أزمة توقف حركة المرور فى الطرق الرئيسية والفرعية، وأصبح إحدى الأدوات التى تُستخدم في ارتكاب جرائم عدة، منها «التحرش والخطف والاغتصاب والسرقة والقتل»، وذلك لصعوبة الاستدلال عليه بسهولة، لعدم حمله لوحات معدنية كباقي المركبات، الأمر الذى جعل أجهزة الدولة حائرة فى الوصول لحل لتلك الازمة حتى الآن.
البداية بدأ ظهور التوك توك في الهند في أوائل الستينيات، ثم تم تجربته فى البلاد النامية ذات الكثافة السكانية العالية، ومنها مصر فى بداية الألفية الثالثة، وذلك لانخفاض تكلفته وقدرته على السير داخل القري المتزاحمة ليخترق شوارعها الضيقة، وعلى الرغم من نجاح تلك التجربة فى العديد من الدول، منها «البرازيل والهند