الوجود الأمريكي بسوريا.. دعم للأكراد وتقسيم للبلاد

هدف الوجود الأمريكي غير الشرعي يتمثل في محاولة اللعب بالورقة الكردية، والسعي نحو تقسيم سوريا، بغض النظر عن التصريحات الرسمية التي تزعم الالتزام بوحدة أراضي سوريا
تحرير:أمير الشعار ٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٠٨ م
أخذت حالة الهوس بشأن التقسيم بعدًا مختلفًا، بعد ثورات الربيع العربي، حتى وصلت أطروحات التقسيم في الأرض السورية لشكل مغاير بعد التدخل الأمريكي، وبعد تأسيس قوات سوريا الديمقراطية الكردية التي توسعت في أماكن كبيرة بتغطية من طيران التحالف الدولي، رغم أن فكرة التقسيم ألغيت من القاموس السياسي منذ استقلال سوريا عن فرنسا، وبدأت الأرض العربية بمواجهة المشكلات، لكن الحديث عن فكرة التقسيم البلد العربي الإفريقي إلى فيدرالية عادت مجددًا للمشهد من خلال تصريحات الخارجية الروسية.
أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن الوجود غير القانوني للقوات الأمريكية في سوريا يهدف إلى تقسيم دولة ذات سيادة. وقالت زاخاروفا "الأنشطة المشبوهة التي يقوم بها التحالف بقيادة الولايات المتحدة في سوريا تدعو لقلق متزايد"، مضيفة "يتواصل احتلال أمريكي غير شرعي لمنطقة