آخرها «البلاستيكية».. كيف تطور شكل العملة المصرية؟

شهد تاريخ العملة المصرية عدة تغييرات فى الشكل سواء كانت ورقية أو معدنية، وتسعى الحكومة خلال الفترة المقبلة إلى تغيير شكلها نهائيا بحيث تصبح بلاستيكية.
تحرير:رنا عبد الصادق ٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٥١ م
يعتزم البنك المركزى المصرى إصدار نقود بلاستيكية، في عام 2020، من مطبعته الجديدة، بالعاصمة الإدارية الجديدة. كما سيبدأ المركزى فى طباعة فئات النقود البلاستيكية، بشكل تدريجي، على أن تكون البداية بفئة الـ10 جنيهات، وذلك بهدف تخفيض تكلفة إنتاج طباعة النقود، بالإضافة إلى الحفاظ على جودة ونظافة النقود، كما أن درجة تأمين الفلوس البلاستيكية أعلى من الورقية. وتصنع العملات النقدية البلاستيكية، من مادة "البوليمر" لانخفاض تأثيرها على البيئة مقارنة بالعملات الورقية "البنكنوت"، فضلًا عن انخفاض تكلفتها وطول عمرها الافتراضي.
وقال طارق عامر محافظ البنك المركزى فى تصريحات له، إن العملة البلاستيكية الجديدة لن تكون شبيهة بالعملة المعدنية أو الكوينز، كما أنها ستكون في حجم العملة الورقية المتداولة ونفس تصميمها كل بحسب فئته. ونستعرض فى هذا التقرير كيفية تغير شكل العملة فى مصر عبر التاريخ وفقًا لما يلى: عهد الفراعنة بعد أن انتهت