«ماي» في مأزق قبل التصويت على اتفاق البريكست

تواجه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، صراعا على السلطة مع البرلمان البريطاني الذي يبدو أنه يسعى إلى تحديد الشكل النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
تحرير:أحمد سليمان ٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٥٥ م
سيصوت البرلمان البريطاني، الأسبوع المقبل على الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، مع الاتحاد الأوروبي حول خروج بريطانيا من الكتلة، ويبدو أن ماي ستواجه معركة عصيبة أمام مجلس العموم، بالنظر إلى تصويت البرلمان أمس الثلاثاء، لصالح 3 قرارات رئيسية تضر بموقف ماي في "البريكست"، وهو ما يسلط الضوء على ضعف موقفها في التصويت الأهم حول اتفاق "البريكست"، والآن يمتلك البرلمان القدرة على اتخاذ قرار بشأن "الخطة البديلة" إذا رفض تمرير الاتفاق الذي توصلت إليه "ماي" مع الاتحاد الأوروبي.
وترى شبكة "بلومبرج" أن احتمال قيام البرلمان البريطاني بتحديد خطة بديلة للبريكست يثير إمكانية التوصل إلى اتفاق خروج أكثر ليونة، بما في ذلك احتمال البقاء في السوق الموحدة للاتحاد، أو حتى محاولة وقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وأحد الخيارات التي يمكن أن تحظى بتأييد أعضاء البرلمان خلال الأسابيع