ابنك غرق والغواصين بيدوروا عليه.. مأساة «أبو شهاب»

الأب: تزوجت في عامي الأربعين علشان أكون أب.. اتحرمت من رؤية أبنائي عامين ولما شفتهم استلمت ابني جثة.. هربت بيهم وخبأت عني عناوين مدارسهم وخايف أموت يحصلوا أخوهم
تحرير:سمر فتحي ٠٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٢٠ م
صورة الأب
صورة الأب
"أنا زوج رفض إهانة زوجته له وعافر من أجل أبنائه، وجاءت زوجتي تحرمني منهم، وأقامت ضدي دعوات قضائية بالنفقة، وادعت أننى غير ملتزم أخلاقيا وأفسد أولادها، فحرمتنى من رؤيتهم نهائيا".. بهذه الكلمات بدأ حكايته، اسمي "شريف أبو شهاب" عندي 48 عاما، تزوجت وأنا 40 عاما، بطريقة الصالونات، فتاة من محافظة الشرقية تم ترشيحها لي من أحد أقاربي، ويا ريتني ما كنت وافقت أنا كنت عايش سلطان زماني لحد ما وقعت في شر أعمالي، وبعد الزواج ظهرت العيوب بيننا، خاصة أنني شخص عصبي وأحب النظافة وأكره الكذب والنميمة، وللأسف زوجتي كانت تجمع هذه المساوئ.
يسترسل شريف: "بعدما رزقنا الله بطفلنا الأول شهاب، زادت المشاكل، كلما فكرت زوجتي في السفر لأهلها بالشرقية، يمرض ابني بسبب الحشرات والناموس، وحذرنا الطبيب أكثر من مرة، وبسبب سني الكبيرة أخاف على أبنائي بشكل جنوني، خايف مالحقش أربيهم"، وزادت المشاكل بعد إنجاب محمد وشهد، وأصبحت أبا لثلاثة أبناء، وكلما تطلب