الداخلية تحل لغز «سفاح السويس»: انتقام وبلاغات كاذبة

شكلت الأجهزة الأمنية فريق بحث مُكبرا برئاسة قطاعى الأمن الوطنى والأمن العام بالاشتراك مع ضباط البحث الجنائى بالسويس، لكشف غموض وملابسات الحادث
٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٢٠ م
نجحت الأجهزة الأمنية، اليوم الأربعاء، في كشف حقيقة ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعى تحت عنوان "سفاح السويس"، وتتمكن من ضبط مرتكبي الواقعة. كثفت الأجهزة الأمنية من جهودها لكشف غموض وملابسات واقعة تعدى أحد الأشخاص على "أمنية. ج. ا"، 20 سنة، مشرفة أوتوبيس بإحدى المدارس بالسويس، بسلاح أبيض وإصابتها بجرح قطعى بالكتف الأيمن، ولم تقم بالإبلاغ عن الواقعة، حال سيرها بشارع محمد الرفاعى من شارع أبو بكر الصديق السلام بالسويس، وتداولت مواقع التواصل الاجتماعى تلك الواقعة ووقائع أخرى مشابهة تحت عنوان (سفاح السويس).
شكلت الأجهزة الأمنية فريق بحث مُكبرا برئاسة قطاعى الأمن الوطنى والأمن العام بالاشتراك مع ضباط البحث الجنائى بالسويس، لكشف غموض وملابسات تلك الوقائع ومن خلال السير فى إجراءات البحث والتحرى أسفرت الجهود عن أن وراء ارتكابها كلا من: "هبة الله. ا. ح"، وشهرتها "شيرين" 30 سنة، مشرفة أوتوبيس بذات مدرسة المجنى