هروبا من «جمعة».. أئمة وخطباء يطلبون النقل للأزهر

حرب جديدة بين الأزهر والأوقاف الأئمة كلمة السر فيها، إذ تقدم عدد من الأئمة وخطباء المساجد بالوزارة بطلبات رسمية للالتحاق بالعمل بالأزهر، قوبلت بالرفض التام
تحرير:باهر القاضي ٠٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٨ م
مختار جمعة ، وزير الأوقاف
مختار جمعة ، وزير الأوقاف
"الأزهر والأوقاف".. شهدت الأسابيع الماضية دخول مؤسستى الأزهر والأوقاف وجها لوجه فى معارك كثيرة، دارت جميعها في فلك قضية تجديد الخطاب الدينى، لكن الصراع غير المعلن بين المؤسسة الأزهرية والوزارة والذى دلت عليه شواهد كثيرة، لم يقتصر على حمل كل منهما رؤية مستقلة فى قضية التجديد، بل وصلت إلى رغبة عدد من أئمة وخطباء المساجد بالوزارة، في العمل كواعظين بمجمع البحوث الإسلامية، فى محاولة منهم للهروب من سياسة جمعة، ومناصرة لدعم الطيب ومواقفه، ولم تتوقف مساعي الرحيل من الوزارة على عدد من الخطباء فقط، بل شملت أحد القيادات.
الترك فى المقدمة كشفت مصادر من داخل وزارة الأوقاف، أن الشيخ أحمد الترك، مدير الإدارة العامة للتدريب بالوزارة سابقا، تقدم بطلب رسمي إلى ديوان الوزارة، يفيد برغبته في الالتحاق بالعمل بالأزهر الشريف، مؤكدين أن طلبه قوبل برفض شديد اللهجة من قبل الأوقاف، معللين بأن الوزارة لم ولن تسمح بفتح هذا الملف ليس