الاعتراف بـ«الهولوكوست» يضع المغرب في مأزق

المغرب لا يعترف بدولة إسرائيل تماما مثل باقي الدول العربية، ومع ذلك فإن التقارير الاستخباراتية تتحدث عن العلاقات السرية بين البلدين التي تطورت مؤخرًا.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٤٠ م
لم يكتف المغرب يإدراج "الهولوكوست" في المناهج التعليمية، بل تستعد مدينة مراكش خلال الأسبوع المقبل لاحتضان مؤتمر عالمي مثير للجدل يعني بقضية "الهولوكوست والتراجيديات الكبرى عبر التاريخ"، بعد مرور أكثر من 75 عاما على وقوعها. هذا المؤتمر الذي سينطلق يوم 11 من الشهر الجاري يهدف إلى ربط الصلة من جديد بالبلدان التي ساعدت اليهود إبان "المحرقة النازية"، ومن بينها المغرب وتركيا وتونس وألبانيا، فضلا عن كشف الروابط العميقة التي كانت تجمع اليهود بالمسلمين في منطقة شمال إفريقيا، وذلك على امتداد يومين يتدخل فيها قلة من الخبراء والمتخصصين.
ويحضر المؤتمر شخصيات مغربية هامة يتقدمها مستشار الملك محمد السادس أندري أزولاي، ومن خارج المملكة، تم توجيه الدعوة إلى الوزير الفرنسي برنار كازونيف، وليش بيزار رئيسة منظمة علاء الدين، وليلى السليماني الكاتبة الفرنسية من أصول مغربية، ووزراء من بلدان لم تكشف أسماؤها. "خدمة للصهيوينة" الإعلان عن هذا المؤتمر