أساطير كروية أهانت مسيرتها بدخول عالم التدريب

ليس كل لاعب عظيم مدربا عظيما بالضرورة، فهناك الكثير من الأساطير الذين مروا على تاريخ كرة القدم حظوا بمسيرة تدريبية ضعيفة للغاية لا ترقى لما قدموه كلاعبين في السابق
تحرير:خالد الفوي ٠٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٥٢ ص
مر على تاريخ كرة القدم العديد من الأساطير الذين نشروا سحرهم الكروي في الملاعب، ذلك السحر الذي تتناقله الأجيال المختلفة حتى بعد اعتزالهم، وهناك بعض الأساطير الذين واصلوا سحرهم بالانتقال إلى التدريب وتحقيق نجاحات تاريخية مثل كارلو أنشيلوتي وزين الدين زيدان وبيب جوارديولا وديديه ديشامب وفرانز بيكينباور، وهناك أساطير آخرون لم يحققوا أي نجاحات تذكر في مسيرتهم التدريبية، مؤكدين فكرة أنه ليس كل لاعب عظيم مدربًا عظيمًا بالضرورة، ومن هؤلاء الأساطير ما سيتم سرده في السطور التالية:
1- دييجو أرماندو مارادونا لا خلاف على أن النجم الأرجنتيني هو من أعظم من لمسوا الكرة في التاريخ، ولكنه يقدم خير مثال على أن أعظم اللاعبين ليسوا بالضرورة مدربين عظماء. وبدأ مارادونا مسيرته التدريبية الحقيقية بالإشراف على منتخب الأرجنتين في عام 2008، وعانت الأرجنتين تحت قيادته من أسوأ هزيمة في تاريخها