بسبب ترامب.. باكستان تسعى للتقارب مع عدوتها السابقة

يبذل الجيش الباكستاني جهودا غير اعتيادية من أجل إصلاح العلاقات مع الهند، حيث يخشى كبار الجنرالات تدهور الاقتصاد وسط العلاقات المتوترة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
تحرير:أحمد سليمان ٠٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠٩ م
على مدى السنوات الماضية كانت باكستان حليفا مقربا من الولايات المتحدة، إلا أنه منذ أن تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منصبه توترت العلاقات بين البلدين، وازدادت سوءا، بعد أن وصل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى منصبه في أغسطس الماضي، حيث خاض حربا كلامية أكثر من مرة مع ترامب، آخرها قبل بضعة أسابيع، عندما قال ترامب إن الولايات المتحدة لم تعد تمنح باكستان مليارات الدولارات، لأنها "لا تفعل شيئا هاما بالنسبة لنا" في محاربة الإرهاب، في الوقت الذي كان فيه خان مؤيدا للتقارب وإجراء محادثات مع الهند.
وقال مسؤولون عسكريون باكستانيون حاليون وسابقون لشبكة "بلومبرج"، إن تباطؤ الاقتصاد والعلاقات المتوترة مع أمريكا بعد أن خفض ترامب المساعدات الأمنية بنحو 2 مليار دولار، يدفعان البلاد إلى التقارب مع الهند. ومن بين المؤيدين للتقارب مع الهند قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوا، الذي عمل فيما مضى