استنزاف العقول.. الأتراك يهربون من جحيم أردوغان

الأزمات الاقتصادية التي تمر بها تركيا، والمشاكل التي يعانيها نظام التعليم والقيود المتزايدة على الحريات تدفع المتعلمين للرحيل عن تركيا بحثا عن حياة أفضل في الخارج
تحرير:أمير الشعار ٠٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٥٢ ص
تسببت سياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الداخلية، في نزوح آلاف الشباب خاصة العاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات، للبحث عن حياة جديدة في الخارج، وذلك بعد فشل محاولة الانقلاب ضد الحزب الحاكم التركي من جانب، وخوفًا من التدهور الاقتصادي وتراجع مستوى الحريات، نظرًا لأن نسبة كبيرة من الشعب التركي أيقنت أن مستقبلهم لم يعد مطمئنا في ظل تزايد معدلات البطالة، وتفاقم أزمة الرواتب الخاصة بالموظفين، الأمر الذي أثار مخاوف الشارع العثماني من استنزاف العقول نتيجة الأزمات المتراكمة.
صحيفة "أحوال تركية"، أكدت أنه من شأن الأزمات الاقتصادية التي تمر بها تركيا، والمشاكل التي يعانيها نظام التعليم في أنقرة والقيود المتزايدة على الحريات أن تدفع المتعلمين من الأتراك للرحيل عن تركيا بحثا عن حياة أفضل في الخارج. ونقلت الصحيفة عن معهد الإحصاء التركي قوله: إن "عدد من هاجروا من تركيا عام 2017