مسلسلات الأجزاء.. صادمة للجمهور ومخيبة للآمال

عام 2018 شهد عرض الجزء الثاني من مسلسل "نصيبي وقسمتك".. وفي الأيام المقبلة سيتم عرض "أبو العروسة 2" أيضًا.. فهل نجاح عمل فني يعني بالضرورة استكماله بجزء ثان؟
تحرير:عبد الفتاح العجمي ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ١١:٠٠ م
أبو العروسة
أبو العروسة
بين الحين والآخر يحدث بين الجمهور وعمل فني ما نوع من التوحد، وتجد أن أول ما يفكر فيه صُناع هذا العمل هو الإعلان عن الإعداد لجزء ثان، مستغلين قوة الدفع الجماهيري التي حققها الجزء الأول، ولكن هل نجاح عمل فني يعني بالضرورة استكماله بجزء ثان؟ هل لو كان التكرار مجرد استثمار لنجاح قديم ضمانة لتحقيق نجاح جديد؟ بالتأكيد لا، الضرورة الدرامية قبل كل شيء هي التي تحدد ذلك. وفي الدراما العربية، دائمًا ما يتم إنتاج أجزاء من المسلسلات، وقد تمتد إلى 6 أجزاء مثل "ليالي الحلمية"، وإلى 10 أجزاء مثل "باب الحارة" (سوري)، وحتى 18 جزءًا مثل "طاش ما طاش" (سعودي).
وليس بالضرورة أن نجاح الجزء الأول من الأعمال الفنية، يستمر مع الأجزاء التالية، خاصةً إذا ما كانت هذه الأجزاء لا تُقدم شيئًا جديدًا، وغالبيتها يأتي مفتعلًا ويضيف أحداثًا في موضوع لا يحتمل أي جديد، والتجربة أثبتت ذلك حتى مع أعمال كبيرة، فمثلًا مسلسل "ليالي الحلمية" للكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة، كان