انتفاضة الحجارة.. 31 عاما على غضبة فلسطين الأولى

الانتفاضة الفلسطينية الأولى أعادت القضية الفلسطينية للواجهة، بعد أن عملت قوات الاحتلال على مدى سنوات على تغييبها وإسقاطها من مختلف الأجندات.
تحرير:التحرير ٠٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٠١ م
تحل اليوم الذكرى الـ31 لاندلاع انتفاضة الحجارة عام 1987، وذلك بعد دهس شاحنة إسرائيلية سيارة يستقلها عمال فلسطينيون بمخيم جباليا شمال قطاع غزة، مما أدى إلى استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة آخرين، حيث انطلقت المظاهرات من مخيم جباليا عقب حادثة الدهس المتعمدة، ثم انتقلت إلى كل المدن والمخيمات الفلسطينية، وشكل الشباب الفلسطيني في ذلك الوقت العنصر الأساسي المشارك بالانتفاضة، واعتمد على "الحجارة" كسلاح رئيسي فعال، في مسعى لإنهاء الاحتلال والحصول على الاستقلال.
وتطورت وسائل المقاومة خلال الانتفاضة تدريجيًا من الإضرابات والمظاهرات ورمي الحجارة إلى الهجمات بالسكاكين والأسلحة النارية وقتل العملاء وأسر وقتل الضباط والجنود التابعين لجيش الاحتلال والمستوطنين. وسرعان ما قامت قوات الاحتلال بالرد العنيف على الانتفاضة، حيث أغلقت الجامعات الفلسطينية وأبعدت مئات النشطاء