«أزمة الجلابية»..زي سائقي الغردقة بين الرفض والترحيب

محافظ البحر الأحمر يحظر على سائقي التاكسي ارتداء الجلباب و«الشبشب» في أثناء عملهم.. خبير قانوني: «ضد الدستور».. لواء سابق: «يعيد للمحافظة مظهرها الحضاري»
تحرير:محمد رشدي ٠٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٠٨ م
سائقو تاكسي - أرشيفية
سائقو تاكسي - أرشيفية
«لا يجوز التمييز بين المواطنين حسب ملابسهم».. بتلك الكلمات استهل الخبير القانوني أحمد عاشور، حديثه لـ«التحرير»، تعليقاً على قرار محافظ البحر الأحمر، بحظر ارتداء سائقي التاكسي الجلباب في أثناء القيادة، حرصا على المظهر الحضاري والسياحي للمحافظة، خاصة مدينة الغردقة. وأضاف «عاشور» أن الدستور المصري كفل للمواطنين حرية الملبس، ما دام محتشما وغير سافر، وغير منافٍ للآداب العامة، خاصة أن الجلباب يميز الهوية العربية عامة والهوية الصعيدية والريفية بشكل خاص.
متابعا: «عندنا أعضاء مجلس شعب بييجو من الأقاليم بالجلابية.. ماحدش قال إن ده يسيء لصورة المجلس، وإن ده عضو نواب ولازم يلبس ملبس حضاري». وأوضح الخبير القانوني أن الأجانب يحترمون الهوية والملبس المصري، بل ويعشقونه، وهو ما يظهر جليا في صور الأجانب مع العاملين المصريين في المناطق الأثرية وهم