لماذا يسعى العراق لإعادة فرض «التجنيد الإلزامي»؟

أبرز الأسباب التي دفعت بعض النواب لطرح قانون التجنيد الإلزامي لمناقشته وإقراره هي حاجة العراق لمقاتلين لمواجهة أي خطر يهدد البلد، كما أنه وسيلة للحد من البطالة
تحرير:وفاء بسيوني ٠٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٥١ م
عاد "التجنيد الإجباري" ليتصدر المشهد من جديد في العراق بعد 15 عاما على إلغائه ، ويبدو أنه أصبح ضرورة ملحة قد تساعد في حل العديد من المشكلات في البلاد، فهناك مساع برلمانية لإعادة التجنيد الإلزامي مرة أخرى وتم تقديم مقترح قانون التجنيد الإلزامي المدني إلى هيئة رئاسة البرلمان. فخلال السنوات الأخيرة اتضح جليا أن إلغاء التجنيد الإلزامي، كان أحد أكبر الأخطاء التي ارتكبت في هذا البلد الذي شهد منذ احتلاله في 2003 عدم استقرار أمني تسبب في كوارث عديدة، أبرزها مقتل وهجرة ونزوح الملايين من سكانه، فضلا عن تدمير بناه التحتية، واقتصاده.
محاربة البطالة النائبة عن تحالف "سائرون" إيناس المكصوصي كشفت اليوم السبت، أن مقترح قانون التجنيد الإلزامي المدني قُدم إلى هيئة رئاسة البرلمان، موضحة أن القانون سوف يساعد القضاء على البطالة وتوجيه الشباب الى العمل. وقالت المكصوصي في مؤتمر صحفي عقدته اليوم بمشاركة نواب الكتلة: "قدمنا مقترح قانون التجنيد