وصل لأدنى مستوى.. متى يتوقف نزيف مؤشر البنوك؟

أظهرت شاشات تداول البورصة تراجع مؤشر القطاع المصرفي، خلال الأسبوعين الماضيين، ما يعادل 11% ليغلق عند مستوى 5510 نقاط، مقابل 6206 نقطة، سجلها قبل أسبوعين
تحرير:كريم ربيع ٠٩ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠١ م
وبدأ الانخفاض منذ بدأت وزارة المالية تعديلات المعالجة الضريبية لأدوات الدين الحكومية، الأمر الذي أثار التخوفات حول مستقبل ربحية القطاع، ويلزم مقترح وزارة المالية بوجوب فصل إيرادات عوائد أذون وسندات الخزانة العامة فى وعاء مستقل عن باقى الإيرادات، مما يرفع الضريبة على البنوك لمستوى 42.5%. وكشف شريف سامى الخبير المالى والرئيس السابق للهيئة العامة للرقابة المالية، أن الحديث عن مشروع قانون ضريبة الأذون والسندات، هو ما تسبب في حدوث انخفاض وخسائر البورصة بصفة عامة، ولمؤشر البنوك بصفة خاصة.
وأوضح سامي في تصريحات خاصة لـ«التحرير»، أن فرض أي ضريبة جديدة يحدث ارتباكا مؤقتا في السوق، وهذه الضريبة تؤثر في المقام الأول على البنوك وشركات التأمين، وهما مؤثران في مؤشر البورصة الرئيسي. وقال رأفت عامر، المحلل المالي، إن اتخاذ أو مجرد الحديث عن فرض أية إجراءات خاصة بالنقد الأجنبي أو ضرائب