«رموها من فوق بعد اغتصابها».. مفاجآت «جريمة السيدة»

الفتاة اتفقت مع أحد الشباب على ممارسة الرذيلة نظير مبلغ مالي.. هرب الشاب بعد الاعتداء عليه من قِبَل 4 أشخاص.. المتهمون ألقوها من الطابق الثالث بعد اغتصابها
تحرير:محمد رشدي ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٥٥ ص
مفاجآت عديدة كشفت عنها تحقيقات نيابة السيدة زينب، حول واقعة انتحار فتاة بالقفز من أعلى عقار بالسيدة زينب، خِشية اغتصابها على أيدي 4 عاطلين. وأوضحت التحقيقات أن الفتاة لم تنتحر بل تعرضت للقتل، وتبين أن الجثة لسيدة مطلقة تبلغ من العمر 30 عاماً، اعتادت التسول في دائرة القسم لعدم وجود مصدر دخل لها، وفي يوم الواقعة تقابلت مع أحد الأشخاص، اتفق معها على ممارسة الرذيلة نظير مبلغ مالي، وتبين أن الفتاة لا يوجد لها سجل في مباحث الآداب، وأنها كانت أول مرة تمارس فيها الرذيلة مقابل مبلغ مالي.
وتابعت التحقيقات أن الشاب بعد أن اتفق معها، استقلا «توك توك»، وأوصلهما أسفل أحد العقارات المهجورة بدائرة القسم، وفاوضه سائق «التوك التوك» على ممارسة الرذيلة مع الفتاة، على أن يقوم بدفع الأموال هو أيضاً، إلا أن الفتاة رفضت، ما أدى لنشوب مشاجرة بين سائق «التوك توك»،