شبح «داعش» يطارد العراق مجددًا في ذكرى الانتصار عليه

بعد عام من إنهاء صفحة دموية في العراق ورغم إعلان النصر يرى مراقبون أن العراقيين لا يزالون يتوجسون خوفا من العمليات الانتقامية التي قد ينفذها عناصر التنظيم الفارون
تحرير:وفاء بسيوني ١١ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠ ص
"أيها العراقيون إن أرضكم قد تحررت بالكامل وإن مدنكم وقراكم المغتصبة عادت إلى حضن الوطن، وحلم التحرير أصبح حقيقة وملك اليد"، جملة أطلقها حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي السابق منذ عام أعلن خلالها انتصار بلاده على تنظيم "داعش" بعد سنوات من المعارك للقضاء على التنظيم. وفي الذكرى الأولى لإعلان الانتصار على التنظيم، أكدت وزارة الدفاع العراقية، أن ما تحقق من نصر على عصابات داعش الإرهابية على يد القوات الأمنية يستحق أن يحتفي به أبناء الشعب العراقي، الذي آزر تلك القوات بكل ما أوتي من قوة.
الدفاع أضافت "ما إن جاء يوم العاشر من شهر ديسمبر من العام الماضي، إلا وجاء معه إعلان النصر وتحرير الأرض". ونظرا للأهمية التي يوليها العراقيون بشكل عام والحكومة العراقية بشكل خاص لهذا اليوم قررت حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أمس، تعطيل الدوام الرسمي اليوم الاثنين لجميع دوائر الدولة في عموم مناطق