كوريا الجنوبية تحبس أنفاسها قبل زيارة «كيم» إلى سيول

تحبس كوريا الجنوبية أنفاسها لزيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إلى سيول، المقرر لها ديسمبر الجاري، والتي ستكون الأولى لزعيم كوري شمالي لسيول، وسط تكهنات بتأجيلها.
تحرير:أحمد سليمان ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٠٠ م
عندما التقى الزعيم الكوري الجنوبي مون جاي إن، ونظيره الشمالي كيم جونج أون في سبتمبر الماضي في العاصمة الكورية الشمالية بيونج يانج، وافق الأخير على زيارة العاصمة الكورية الجنوبية "في أقرب وقت"، لكنه لم يقبل بعد دعوة مون لزيارة البلاد بنهاية ديسمبر الجاري، وإذا لم يحضر كيم إلى سيول هذا الشهر، فسيكون ذلك بمثابة خيبة أمل كبيرة لمون، الذي أكد لشعبه أن كيم وعد بالزيارة، وبدأت حكومة كوريا الجنوبية استعداداتها للزيارة الأسابيع الأخيرة، حتى أنها قامت بتركيب لوحة كبيرة تٌظهر كيم ومون وهما يبتسمان ويتصافحان، خارج البيت الأزرق مقر إقامة رئيس البلاد.
ولكن مع بقاء أقل من ثلاثة أسابيع على نهاية الشهر، أشارت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إلى أن فرص عقد الزيارة خلال ديسمبر تتضاءل، وبدا المسؤولون الكوريون الجنوبيون أقل تفاؤلا. حيث إن أي تأخير في عقد هذه الزيارة، من الممكن أن يعقد الجهود لعقد اجتماع قمة ثانٍ بين كيم والرئيس الأمريكي دونالد ترامب،