«عايزة أطلق».. حكايات الزوج الثاني في محكمة الأسرة

الزواج الثاني سعيد ولكن.. أم حرمت من أبنائها 4 أعوام وأبو العيال ساومها علي الطلاق.. وأخرى تنقذ حياة ابنها بخلع والده والزواج بآخر.. وزوج اكتشف ارتباط زوجته بآخر "عرفي"
تحرير:سمر فتحي ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٥:٢٠ م
يعد الزواج الثاني في حياة المرأة من الأزمات التي تؤرقها اجتماعيا، ولكن في الحياة الزوجية نري العجب ما بين زوج ظالم وزوجة مقهورة والعكس، وتتحول الخلافات إلي شبح يهدد الكيان الأسرى، الذي يدفع ضريبته الأبناء، الذين يتم استغلالهم والمساومة بهم، فهناك من تنتهي العشرة بينه وبين زوجته وتقرر الانفصال ويمنعها من رؤية أبنائها، وأخرى تتزوج برجل آخر بعد خلع زوجها البخيل الذي رفض الإنفاق على علاج ابنه، وآخر يقع ضحية خداع زوجته له ويكتشف تجارتهم في الأدوية المخدرة، وتصدمه زوجته بالزواج من آخر عرفيا. "التحرير".. تستعرض وقائع الزوج الثاني في محكمة الأسرة.
ساومني على رؤية أبنائي وقفت "نادية" الزوجة البالغة من العمر 55 عاما، أمام قاضي محكمة الأسرة زنانيري، تطالب رفع الظلم عن ابنتها المريضة وتمكينها من رؤية طفليها بعد إصرار مطلقها على حرمانها من رؤيتهم، وذلك عقابا لها على زواجها من رجل آخر بعد انفصالها عنه، مؤكدة أنه يساومها على رؤيتهما حال طلاقها والعودة