مي عبد الحميد تجيب أصعب أسئلة حول الاسكان الاجتماعي

تصدير العقارات مهم لكن بشروط.. وهذه أسباب تأخر تسليم الإعلان الثامن ومواعيد تسليم وأسباب تغير خريطة أولويات الإعلان التاسع.. وهذا موقفنا من تسجيل العقارات
تحرير:كريم ربيع ١٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٧:٠٠ م
مي عبد الحميد رئيس صندوق التمويل العقاري
مي عبد الحميد رئيس صندوق التمويل العقاري
داخل غرفة واسعة، وسط شاشات إلكترونية تتغير أرقامها كل لحظة، هواتف لا تتوقف عن الرنين، ملفات ورقية متراصة هنا وهناك، ونظارة زرقاء للقراءة، تجلس مي عبد الحميد، الرئيس التنفيذي لصندوق الإسكان الاجتماعى ودعم التمويل العقاري، التي تؤمن بأن السكن حق دستوري وإنساني، وهو السبيل لتحقيق عدالة اجتماعية تحقق استقرار ونهضة. ترى أن الهدف من الصندوق، التي تجلس على قمته، هو خدمة المواطنين منخفضي الدخل وذلك بتوفير أنماط مختلفة من الدعم، تيسيرُا لهم ليحصلوا على المسكن الملائم، بعد استيفائه الاشتراطات المطلوبة والحصول على الدعم من الصندوق.
تصوير سامح أبو حسن «التحرير» حاورت المسئول الأول عن توفير «سقف وأربع حيطان» لمحدودي الدخل، الباحثين عن حقهم في سكن آدمي، تحديدًا ضمن مشروع الإسكان الاجتماعي، لمعرفة أسباب تعثر كثيرين في الحصول على الشقة الحلم، ولماذا تأخر تسليم المستحقين منذ سنوات؟ بخلاف تفاصيل التقديم في الإعلان