حفتر يعود إلى الهلال النفطي.. ويستعد لعملية عسكرية

القيادة العسكرية الليبية عازمة على مواصلة الطريق لتجفيف منابع الإرهاب، ووقف تهريب قياداتها عبر البحر من الدول الداعمة لهم، والسيطرة على مناطق الجنوب
تحرير:أمير الشعار ١١ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٥ ص
يبدو أن الجيش الوطني الليبي أصبح يحمل على عاتقه ضرورة تأمين البلاد من كافة الجبهات رغم وجود حكومة موازية تحت غطاء ميليشيات مسلحة، توفر الحماية للمنطقة الجنوبية والغربية، إلا أن الهجمات المستمرة على منطقة الهلال النفطي، أثارت مخاوف القبائل، ودفعتهم إلى توجيه نداء استغاثة إلى الجيش الليبي لحمايتهم من بطش الإرهاب بعد أن فشلت ميليشيات فايز السراج في تأمين المنطقة، خاصة أن القائد العسكري المشير خليفة حفتر حقق انتصارات كبيرة في الآونة الأخيرة ضد العناصر المسلحة، ونجح في فرض سيطرته على مناطق واسعة بالبلاد.
انتصارات الجيش الوطني في معاركه السابقة، تؤكد عزم القيادة العسكرية على مواصلة الطريق لتجفيف منابع الإرهاب، ووقف تهريب قياداتها عبر البحر من الدول الداعمة لهم، وهو ما يسهل السيطرة على مناطق الجنوب، وحماية أمن أوروبا من تسلل العناصر الإرهابية. وفي هذا الصدد، أعلنت وحدات الجيش الوطني الليبي الاستنفار