انقسام أحزاب جنوب السودان.. ومخاوف من انهيار السلام

رئيس حزب الحركة الشعبية الحاكم في جنوب السودان سلفا كير ميارديت أقر بضعف حزبه بسبب الانقسام الذي شهده.. إلى جانب الطموحات الفردية وتقاطع الأيديولوجيات بداخله
تحرير:أمير الشعار ١١ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٤٨ م
رغم توقيع اتفاق السلام في جنوب السودان بين الفصائل المتناحرة، فإن هناك أزمة جديدة طفت على السطح، وتهدد بعودة الانقسام مجددا، خصوصا بعد أن رفضت الأحزاب السياسية التوحد تحت راية الحزب الحاكم بفضل الطموحات الفردية، وهو ما نتج عنه انقسام حاد بين القيادات، رغم محاولات الرئيس سلفا كير برأب الصدع بين الأحزاب، لكن هذه المحاولات باءت بالفشل، ما عدا فصيلا واحدا، وهو الفصيل التابع للنائب الأول للرئيس تابان دينق قاي، الذي انضم في مايو الماضي، في خطوة أولية قد تعمل على تحفيز القادة المنقسمين.
أمس، أقر رئيس حزب الحركة الشعبية الحاكم في جنوب السودان سلفا كير ميارديت بضعف حزبه بسبب الانقسام الذي شهده، إلى جانب الطموحات الفردية وتقاطع الأيديولوجيات بداخله. وقال كير خلال مؤتمر، في منطقة لوبونوك لقيادات حزبه الحاكم: إن "هناك ضعفًا في الحزب نتيجة وجود انقسام وسط القيادات والعضوية، وهو ما جعل الحزب