فنانون وأدباء يتضامنون مع وحيد حامد في أزمة «57357»

١١ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٣٠ م
أعلن العشرات من رواد الفن والأدب في مصر تضامنهم مع الكاتب وحيد حامد، في مواجهة ما وصفوه بالحملة الإعلامية الشرسة متعددة المنصات التي تحاول النيل من نبل مقصده، الذي كان دافعه المحرك فيما كتبه قبل أشهر قليلة من مقالات عن وجود مخالفات، و"تساؤلات مشروعة" حول مستشفى 57357 للأطفال، بالاشتراك مع الكاتب الصحفي أسامة داود. وعلى رأس المتضامنين: المخرجون "داود عبد السيد، ومجدي أحمد علي، ومحمد ياسين"، والكتاب: "جمال فهمي، وخالد منتصر، كمال زاخر وطارق الشناوي وعبد الله السناوي"، ووزير القوى العاملة الأسبق كمال أبو عيطة، ونقيب المهندسين السابق طارق النبراوي
وجاء في بيان وقع عليه 97 أديبا وكاتبا ومخرجا ومنتجا وصحفيا: "دعمنا  لـ«وحيد» لا ينطلق فقط من اتفاقنا حول شخصه، كاتباً ومثقفاً مهموماً بوطنه، وصاحب رؤية، وإنما يأتي وقوفنا إلى جواره كجزء من إيماننا بحرية التعبير، وحتمية الرقابة الشعبية والمجتمعية على مؤسسات الوطن، ورفضا لأي محاولة مهما