عنف وعسل أسري

كاتب صحفي ساخر، حاصل على الدكتوراه والزمالة في الأديان المقارنة، ومؤسس رابطة الكتاب الساخرين بنقابة الصحفيين، ومؤسس جائزة السعدني وطوغان للصحافة الساخرة.
١١ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٤٠ م
اشتعلت ظاهرة العنف الأسري منذ عدة أعوام وازدادت في الفترة الأخيرة وقد يكون باعثها ودافعها الإقتصاد ، وربما خللا اجتماعيا سببته تغيرات طرأت علي المجتمع بعد 2011 أحدثت كشفا في الجذور الأخلاقية بالمجتمع الذي أصبح أقل نفاقا وأقرب للتباهي بعيوبه وكل عوراته ، ففُتحت آفاق توقعات وأحلام بعد يناير، وازداد الناس وعيا وانخراطا في الجدل السياسي لم يعرفوا مثله منذ توقيع توكيلات سعد زغلول في،1919وأصبح من المستحيل العودة بهذا الإنكشاف والوعي إلي ماكان قبل 2011 علي الإطلاق.
ومن هنا أنطلق وأقول أن مطالع صحف مصر ومنها ما قرأت في "أخبار اليوم" تحديدا في صفحات الحوادث وفي صفحة واحدة لا تخطؤها عين باحث لنجد ثلاث حالات من العنف بل قل غباء أسري ممثل في انتحار ربة منزل امتنع طليقها من رؤية أولادها ، وسبقها من ألقي أولاده في النيل ثم انتحر لأن أمهم لم تهتم بل رفضت رؤيتهم - حسب