زوج فى دعوى حضانة: "قتلت ابني وخايف على بقية العيال»

أم الأطفال ووالدها اعتادا طرد الأب ومنعه من رؤية أبنائه رغم تحصلهم على النفقة منه حتى اتصلوا به وأخبروه بموت نجله الأصغر.. ومنعته بشاعة الحادث من رؤية الجثمان
تحرير:سماح عوض الله ١٢ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٧ ص
أقام عامل فى محل مأكولات، دعوى إسقاط حضانة أولاده عن زوجته، مطالبًا بضمهم إليه، وذلك بعدما تسببت مطلقته فى وفاة نجله الأصغر بإهمالها، حسب قوله، إذ تركته يلهو خارج المنزل دون متابعة أو رعاية، حتى صدمته دراجة نارية تصادف مرورها فى الشارع، مما تسبب فى تهشيم عظام الطفل ومصرعه متأثرًا بإصابته، بينما لم يتمكن الزوج من رؤية جثمان الطفل وتوديعه لآخر مرة بسبب بشاعة المنظر، وكانت آخر مرة رأى فيها الطفل قبل عام كامل، بسبب تعنت مطلقته وأسرتها، رغم وفائه بكل التزاماته نحوها ونحو أطفاله.
يستنكر العامل محمد سيد قوانين الأسرة التى تمنح حضانة الصغار للأم ومن بعدها الجدة ومن بعدها أخريات، ويأتى الأب فى ذيل القائمة، إذ من السهل حرمانه من رؤية أطفاله دون عقاب أو جزاء، فى حين أنه لم يتخلف عن سداد الالتزامات والنفقات المطلوبة يتحول إلى مجرم ممتنع عن تنفيذ حكم قضائي وتلاحقه المطاردات، ولا أحد