المتهم «حسن النية».. جرائم قتل تحت حماية «المادة 60»

70 % من جرائم الشرف لم تقع في حالة تلبس واعتمد من ارتكبها سواء كان الزوج أو الأب أو الأخ على الشائعات وسوء الظن.. وهو ما أكدته تحريات المباحث في 60% من هذه الجرائم
تحرير:رحمة سامي ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٣٥ ص
في حالة من عدم التصديق، استقبل المصريون خبر تنفيذ مزارع حكم الإعدام على ابنته التي لم تتجاوز الخامسة عشر من عمرها في أسيوط، إذ قام بـ"شنقها" عقابا على إقامتها علاقة غير شرعية مع أحد أقاربها، وادّعى انتحارها، قبل أن تكشف قوات الأمن ملابسات الواقعة. الفاجعة لم تكن في الحادث على قدر العقوبة، فقد نال الأب حكما بالسجن سنة مع الشغل جراء قتل قتل "فلذة كبده"، ما فتح الباب على أبشع القضايا التي تم تنفيذها من قبل وحازت على عقوبات مخففة باسم الشريعة واعتمادا على بعض مواد القانون.
ولسخرية القدر فقد تزامن إعلان الحكم على الأب القاتل، مع ختام فعاليات حملة "16 يوم" لمناهضة العنف ضد المرأة، التى انطلقت لمدة 16 يوما بداية من يوم 25 نوفمبر وحتى يوم 10 ديسمبر الجاري. وتجري جرائم الشرف في إطار عائلي وغالبا ما يتم تمويهها لتظهر بمظهر حوادث، فلا توجد إحصائيات دقيقة حتى الآن، إلا أن هناك