صدام حسين والفن.. أعدم مطربا وأنتج فيلما بـ30 مليونا

الرئيس صدام حسين كان مالكًا لزمام الأمور في بلاده العراق تمامًا طوال 24 عامًا حتى في مجال الفن.. فبعد وفاته كُشف الكثير من الأسرار والخفايا ما بين الترهيب والاستغلال
تحرير:عبد الفتاح العجمي ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠٠ م
صدام حسين
صدام حسين
قبل نحو خمسة عشر عامًا، وبالتحديد مساء يوم السبت 13 من ديسمبر عام 2003، أُلقي القبض على الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، على يد عدد من جنود اللواء الأول التابع لفرقة المشاة الرابعة والقوات الخاصة الأمريكية، حيث كان مختبئًا في حفرة عميقة تقع تحت مزرعة في منطقة الدور، بالقرب من مسقط رأسه بمحافظة تكريت، وجرى اعتقاله دون أي مقاومة، خلال عملية أطلق عليها "الفجر الأحمر"، وذلك بعد أن تولى مقاليد حكم بلاده منذ عام 1979، أي ما يقارب 24 عامًا، حقق خلالها حالة من الرخاء الاقتصادي للعراق حتى أصبح مقصدًا للعمل من شتى بقاع العالم.
وبعد سقوط صدام حسين، ظهرت الكثير من الأسرار والخفايا، من بينها ما يختص بعلاقاته مع أهل الفن، تلك العلاقات التي تنوعت واختلفت ما بين الترهيب والاستغلال: Clash of Loyalties - صراع الولاءات الرئيس العراقي كان مولعًا بالظهور على الملأ في صورة كاريزمية، وهو ما دفعه إلى إنتاج فيلم Clash of Loyalties