حادثة ستراسبورج الإرهابية تكشف عوار الأمن في فرنسا

أثار فشل فرنسا في التعامل مع الحادث الإرهابي الجديد في مدينة ستراسبورج حالة من التشكيك في مدى قدرات الأمن الداخلي على التصدي للإرهاب.. على الرغم من متابعة عناصره
تحرير:محمود نبيل ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٢ م
لم تكن الأحداث الجارية في فرنسا، خصوصا ما يتعلق بالتظاهرات والاحتجاجات الشعبية التي تغزو شوارع العاصمة باريس خلال الأسابيع القليلة الماضية، هي التي تشغل بال المجتمع الفرنسي فقط، ولكن عودة العمليات الإرهابية مجددًا إلى استهداف الأماكن الحيوية في البلاد، التي كان آخرها حادث ستراسبورج، الذي أدى إلى وفاة ثلاثة أشخاص وإصابة 12 آخرين، فتحت مجددًا الجدل حول قدرات الأمن الداخلي في فرنسا على الوقوف بقوة أمام العديد من العمليات الإرهابية، لا سيما بعد أن أطل التطرف بوجهه الأسود على البلاد منذ عام 2015.
وعلى الرغم من أن المشتبه به لا يزال طليقًا، فإن المدعين الفرنسيين وصفوا إطلاق النار وفرار مُنفذ العملية بأنه عمل إرهابي استمر لعدة دقائق، مستشهدين بشهود سمعوا الرجل وهو يصيح بعبارة "الله أكبر". فرنسا: لم نتأكد من وجود دافع إرهابي بهجوم ستراسبورج وحسب ما جاء في شبكة "سي بي سي" الكندية، فإن السلطات الفرنسية