فرصة الـ«100» يوم تهدد رئيس الوزراء العراقي

تحالف «سائرون» هدد بالنزول للشارع، حال فشل رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في استكمال وزاراته، خلال 100 يوم، وهي المهلة التي حددها رئيس الحكومة
تحرير:وفاء بسيوني ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٥٠ م
انتهت أكثر من نصف المهلة، التي وضعها رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، التي حددها بـ"100 يوم" لتقييم عمل فريقه الوزاري، وما زال التشكيل الحكومي لم يكتمل بعد، فالعقبات التي تواجه استكمال التشكيلة المنقوصة أدت مرور نصف الفترة دون قدرة عبد المهدي وحكومته من التفرغ لتنفيذ برنامجها. فبعد مرور أكثر من 50 يومًا لا تزال 8 وزارات شاغرة في الحكومة الجديدة، أهمها حقيبتا الداخلية والدفاع، الأمر الذي بات يزعج عبد المهدي كثيرًا، وفق مصادر سياسية رجحت أيضاً عدم إمكانية الالتزام بالمهلة المحددة مع استمرار تعطيل إكمال الحكومة.
اعتبر مراقبون أن جلسة البرلمان التي انعقدت الثلاثاء الماضي، آخر فرصة للتوافق السياسي، الذي تشكلت على أساسه الحكومة، وأن انهيار هذا التوافق مرهون بعقد الجلسة من عدمها، إلا أنه لم تحسم الجلسة التشكيل الحكومي، فيما كشفت مصادر سياسية، عن جهود لحل أزمة الوزارات الشاغرة، بمشاركة الأمم المتحدة. «سائرون»