تيريزا ماي تواجه بروكسل بثقة «البقاء في قيادة الحزب»

تخوض رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي جولة جديدة من المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن إيرلندا الشمالية.. وذلك بعد يوم واحد من تجاوزها اختبار سحب الثقة في الحزب
تحرير:محمود نبيل ١٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٦ م
لم يكن أكثر المحبين لرئيسة الحكومة تيريزا ماي يتوقع أن ينتهي التصويت على سحب الثقة من قائدة حزب المحافظين لصالحها، خاصة في ظل العديد من الصعوبات والأزمات السياسية التي تمر بها البلاد خلال الفترة الماضية بسبب ملف الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي. رئيسة الحكومة البريطانية التي لم تنته من كل البنود المعلقة من اتفاق الخروج، وعلى رأسها الحديث عن ملف إيرلندا الشمالية وضوابط تعاملها في اليورو، اكتسبت بعض الثقة التي فقدتها على مدى العامين الماضيين، بعد انتهاء استفتاء سحب الثقة لصالحها.
وحسب ما جاء في هيئة الإذاعة البريطانية BBC، فإن تيريزا ماي عادت إلى بروكسل لحضور قمة الاتحاد الأوروبي، بعد يوم واحد من تجديد الثقة فيها داخل حزب المحافظين. بريطانيا تجد ضالتها في الصين للاستعداد لما بعد الخروج الأوروبي وتسعى رئيسة الوزراء إلى الحصول على تعهدات ملزمة قانونيًا من قادة الاتحاد الأوروبي