«كوماندوز» كوريا الشمالية.. رجال أقوى من «المعدات»

تعاني القوات المسلحة في كوريا الشمالية من تهالك معداتها، إلا أنها اعتمدت على العنصر البشري لتعويض هذا النقص، حيث تمتلك 200 ألف جندي من جنود القوات الخاصة.
تحرير:أحمد سليمان ١٤ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٣٠ م
حافظت كوريا الشمالية لعقود من الزمن على قوة أفرع قواتها المسلحة بداية من الدبابات إلى المشاة، والمدفعية، والقوات المحمولة جوا وصولا إلى القوات الخاصة، إلا أن القوات التقليدية للبلاد واجهت مشكلة تقادم المعدات ونقص الإمدادات بعد انتهاء الحرب الباردة، فعلى سبيل المثال، تمتلك كوريا الشمالية عددا قليلا جدا من الدبابات من طراز "تي 72 " السوفيتية الصنع في السبعينيات، كما أن بقية الفرق المدرعة في بيونج يانج تعاني من نفس المشكلة، مما يجعلها أضعف من القوات الأمريكية والكورية الجنوبية، ردا على ذلك، زادت كوريا الشمالية من أهمية قواتها الخاصة.
وأشارت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية إلى أن البلاد تحتفظ بنحو 30 لواء من القوات الخاصة، تم تدريبها للقيام بمهام تتراوح بين التسلل عبر المنطقة منزوعة السلاح، إلى مهام الإبرار والاغتيال. ويقوم مكتب تدريب المشاة الخفيفة، وهو جزء من الجيش الشعبي الكوري، بنفس مهام مركز قيادة العمليات الخاصة الأمريكية،